التمهید و التعاریفالکلیۀ: إن المدینۀ تعد أثرا فنیا کبیرا و خالقها کثیرۀ بعدد جمعیتها«إن هدفها الغائی یکون إیجاد بیئۀ خلاقۀ و مربیۀ للذین سکنوا فیها.»هذه البیئۀ مع إختلافها الکثیرۀ  یعطی الحریۀ فی الإختیارات و یمهد مجال النشاطات.

إن جو المدینۀ تکثر تعاملۀ مع الناس و بیئتهم الحیویۀ و وسیلۀ الوحیدۀ لجعل هذه الأمور تکون الإمکانیات المناسبۀ المدنیۀ. أحتاج بعناصر مکملۀ فی أجواء بین المبانی لتنظیم الحیاۀ المدنیۀ. المعدات التی توفر إمکان الحیاۀ فی المدینۀ بین الحجر و الخرسانۀ و الزجاج مثل الوسائط فی داخل البیت.هذه المعدات ینظم جری الحرکۀ و السکون و الإضطراب فی داخل المدینۀ و تعطی الروح بها.

من إصطلاحاته الشائعۀلهذه التسهیلات و الإمکانیات تکون المعدات و الأثاثۀ المدنی أو الشارعی أؤ الأجواء المفتوح. عرف هذه المعدات فی إنکلترا بـ«أثاث الشارعی» و فی إمریکا بـ«أثاث العامۀ» «أثاث أجواء مفتوح».

أثاثۀ تکون جمع الأثاث و تعنی الوسائط و اللوازو الحیاۀ.تجهیزات تکون جمع التجهیز و هذه الکلمۀ تعنی فی الفارسی التزئین و التعبئۀ و غالبا تطلق علی معدات الجیش و وسائل القتال. و موبیلیا تکون کلمۀ فرنسیۀ .و من أروج اصطلاحاتها یکون أثاث المدنی  ألتی تطلق علی مجموعۀ کبیرۀ من الوسائط و الأشیاء و الأجهزۀ  و الرموز، الأبینۀ الصغیرۀ، الأجواء و العناصر ألتی إشتهروا بهذه المسمیات لنصبهم فی کل مستوی المدینۀ و لإستعمالهم العامۀ.

الیوم یمکن بحث مشاکل طهران الکبری فی موضعین أحدهما الحرکۀ المدنیۀ (الرکب و الرجل) والآخر مشاکل الإدراک و التعامل من وجهۀ نظر المدنی. لذلک تثقل مهمۀ المسوؤلین و المدیرین و المخططین و الفنانین الإیرانیین فی تخطیط للمعدات المدنی، تنظیمها و ترمیمها.

إن البرنامج الذی یستطیع أن یشرف علی المدینۀ من بعدین المنظر المدنی و الحرکۀ فی المدینۀ ینقسم إلی قسمین:

۱- تخطیط البیئۀ و ظاهرۀ المدینۀ: بناء الفضاء،بناء الفناء،بناء الکف، بناء الممشی(المرصف)، الرسم الجداری،الترمیم، کیفیۀ إلقاء الضوء،تنظیف جدران المدینۀ و بناء الواجهۀ، و ترمیم نسوج الغالیۀ التاریخیۀ و القدیمیۀ و الثقافیۀ و فن العمارۀ و إستعمالاتهم المدنیۀ و إحداث الشعار و..

۲- الأثاث المدنی و معداتها: تشتمل علی کل الملزومات و الأثاث المدنی التی جعلت فی بیئۀ المدینۀ و ینقسم إلی أکثر من مئۀ موضوع،من سیاج و قواعد لسد العبور و الضیاء إلی محطات الحافلۀ، مرافق الصحیۀ، اللوحات، بیلبورد(اللوحات) الإعلانی، سطل القمامۀ و جسور عابر الراجل.إن التقسیم فی عناصر أثاث المدنی یطرح تحت عناوین مختلفۀ  ولکن نستطیع أن نذکرها فی أربعۀ فریق أساسیۀ:

أ- الأثاث الشارعی؛

ب- الأثاث المتنزهی؛

ج- الأثاث المروری؛

د- أمور الإعلانیۀ .

الیوم یبرز لنا عن طریق التجارب و إستعمالات العناصر المدنیۀ تأثرات الإیجابیۀ فی الأثاث المدنی و معداتها علی أهالی المدینۀ و المستهلکین..علی سبیل المثال إن التخطیط فی المقاعد المناسبۀ یقدر الناس علی التلذذ فی الفرص المناسبۀ و حتی أحدثوا روابط إجتماعیۀ و کلامیۀ معا.أثبت البحوث المدنیۀ و بیئۀ الحیویۀ بأن طلبوا الناس و المستهلکین کثرۀ إستعمال  لوسیلۀواحدۀ و کثرۀ الجمال فیها.بحیث تجیب إلی التوقعات الجمالیۀ الناس و حاجات عالم الیوم وتتناسب مع تخطیط جمیل السیارات و المنتجات الحدیثۀ لذلک ینجز مطالعات کثیرۀ فی العالم بأسره فی مجال تخطیط المناسب لأثاث مدینۀ. إن الإهتمام بالهویت و الثقافۀ فی طریق توسیع و تنمیۀ المدائن و هوامشها یکون عاملا فی إیجاد میل إفراطی فی توحید المدینۀ بحیث نواجه غالبا مع نزعات مختلفۀ فی الذوق و الطبیعۀ فی أثاث بلدان المختلفۀ علی الأرض.

بینما إن أجذب المحلات و أخلدها تکون الأماکن التی یحفظ فی الذکریات مع شکلها الخاصۀ بنفسها.و لعل هذا السبب یکون فی ثقل الإهتمام فی رؤیۀ الحدیثۀ حول بناء المدینۀ.: علی حسب رؤیۀ الخبراء یمکن الإختیار و التخطیط المناسب للأثاث المدنی یساعد بإحتفاظ هویت تلک المکان و ظهوره أکثر.هذه المواجهۀ تتأثر کثیرا فی إحیاء المناطق التاریخیۀ و التقلیدیۀ. و إن لن تحصر المداخلۀ فی المدینۀ بتزئینات بدویۀ و سهله یجب إحداث التوازن و التناسق مع نسج المدینۀ الإجتماعی و جو المدینۀ و یمکن الإشتغال إلی ترکیبه المکمل فی ظاهرها و تتهیأ الظروف لحفظ البیئۀ و رغادۀ العیش لأهالی المدینۀ – مع الإتکا بهذا النسج الإجتماعی الثابت و العریق یمکن تزوید شوارع المدینۀ بصورۀ التی تعکس ثقافۀ هناک و تلک فی زمن قلیل و مع الطریقۀ الحیۀ.

فی الحقیقۀ توفیر الإمکانیات الرفاهیۀ و الجمالیۀ من البیئۀ یعنی ترقیۀ الحیاۀ و ترقیۀ قیم الحضارۀ. من العوامل الهامۀ فی فقدان الهویۀ فی طهران یعد عدم الإهتمام بفضاء المختلفۀ المدینۀ، الإکتفاء إلی تخطیطات المتحدۀ النسق و فی الإصطلاح الخطأ التوحید القیاسی والإشتغال إلی الظرفیات دون الإهتمام بجمال المدینۀ و الإکتفاء إلی إمکانیات المنتج  و الصناعۀ  و کل ذلک یعتبر من انواعه الإبتدائیۀ والبدویۀ. القیم العملیۀ و الجمالیۀ المدنیۀ تحدث عن طریق المواجههالمتجزأ و المشخصۀ مع أی مکان، الکبیرۀ و الصغیرۀ. إن الإهتمام الکلی إلی الأجواء المدنیۀ و النظر إلی کل منهم بصورۀ کلیۀ تعنی إنتفاء القیم بصورۀ منفردۀ.

*لعل مراعاۀ الأمور التالیۀ تعد من الأمور الأساسیۀ فی تنظیم الأثاث المدنی و تقرب نسج المدینۀ إلی وضعه المطلوب من حیث الجودۀ. إعداد النموذج، القوانین المنعطفۀ، لترمیم و تحسین و توسیع، التطلع الذکی إلی المستقبل. یجب علینا التطلع إلی المستقبل و هذه المسألۀ تحتاج إلی جهود الثلاثیۀ: البحث،السیاسۀ،التخطیط.

الکاتب: رضا لاهیجی خبیر و فی الماجستیر تخطیط الصناعی من جامعۀ طهران، مدرس الجامعۀ